سارة حجازي- الحب سينتصر والسلام سيعم

2/ 10/2017

 

مرحبا يا رفيق

علي جدار زنزانة انفرادي مكتوب ( سماح العرباوية- الظلم حرام- 13 /9 /2011)

كنت أبحث عن أي أداة لأخلد أسمي بجانبها وأكتب [ سارة حجازي- الحب سينتصر والسلام سيعم – 2 /10 /2017 ] ولكني لم أجد أي وسيلة للكتابة علي جدران تلك الزنزانة .

جلست بجانب الجدار ولصقت به- كنت ارتعد- لم ابكي- مر بجانبي عنكبوت لم اقتله! ولما اقتله يا رفيق!؟

فلقد أصبح رفيق زنزانة كما أنت أصبحت رفيق تجربة قاسية ومؤلمة.

لا تنزعج من تشبيهي لك بالحشرة التي مرت بجانبي في زنزانة بسجن القناطر! فأنا أيضا حشرة – وجميع من يشبهنا حشرات- وكل من هو مختلف عن القطيع حشرة ! نحن في نظرهم حشرة يا رفيق

نحن حشرة- ينظر إلينا الجميع باحتقار واستياء كما ينظرون إلي الحشرات- هكذا وصف كافكا

في رواية التحول – المختلفون عن القطيع سواء سياسيا أو عقائديا أو فكريا أو ميول جنسية !

الاختلاف جريمة يعاقب عليها القانون في أوطاننا!

يلقونك بالسجون يا رفيق- يلقونك بالزنازين يا رفيق- يلقون لك بطانية ذات رائحة نتنة- يلقون لك جردل لتستخدمه للحمام ! وخبز لا طعم له ولا رائحة !! ويخبروك بأنهم يحاولون عقابك !عقاب عن ماذا يا رفيق؟

ما هي الجريمة؟ أن تطالب بأحترام الأخر وقبوله- جريمة؟!!

أن تطالب بالحب والسلام للجميع- جريمة ؟!!

أخبرهم يا رفيق بأنهم زائلون- ونحن الباقون

شارك

More

يجيدون صناعة القطيع جيدا- السمع والطاعة – لاتفكر ولا تتفلسف!

16 /10 /2017 مرحبا يا رفيق في السجن- يشاهد النساء التلفاز- القنوات المصرية – هل تفهم ما أعنيه؟ الحكومة والدولة تعرض...

أشتقت إلي دراجتي- أشتقت إلي وسط البلد وكافيين وابتسامة مريم – أشتقت إلي زملاء عملي – أشتقت إلي عالمي يا رفيق

22 /10 /2017 مرحبا يا رفيق سامحني إذا كنت أزعجك برسائلي البائسة هذه! فلقد مر عشرون يوما علي سجني بين تلك...

انتظر زيارة منك ومن الرفاق لي في ذلك المكان!

28 /10 /2017 مرحبا يا رفيق انتظر زيارة منك ومن الرفاق لي في ذلك المكان! وأعلم بأني أصبحت أجيد الانتظار –...

الى العالم

كنت قاسيا الي حد عظيم،

ولكني اسامح

الى اصداقائي

التجربة قاسية وانا اضعف من ان اقاومها،

سامحوني

الى اخواتي

حاولت النجاة وفشلت,

سامحوني