إن قتلي أهون من أن يسجونني

20 /10 /2017

مرحبا يا رفيق

إن المعتقل / ة كالذين فقدوا بصرهم في ميدان المعركة – لا يروون ! يسمعون فقط من رفاقهم بالخارج ماذا يحدث بالعالم الخارجي .

نجلس وننتظر ميعاد زيارة احدهم لنا بالسجون – ونسألهم (اخبرونا عن لون السماء ) هل لا زالت صافية؟ اخبروني عن وسط البلد – هل لا زالت تشع بهجة بوجودنا بها ؟ اخبرونا ماذا يحدث بالعالم

هل الجمال يزداد أم يندثر؟ اخبرونا يا رفيق

هكذا هو حالنا بالسجون الآن – فاقدين البصر! لا نري

لقد فقدت الشعور بالجمال- فقدت أن امرر الحب لقلوب الآخرين يا رفيق! لقد قتلوني تماما – انه كل ما يقتلني الآن هي عدم قدرتي علي الحديث عن الحب والسلام.

عفوا- لم يقتلوا في الحب – بل منعوه من الانتشار !

ليس الأمر بالهين أبداً- إن قتل الحب أهون من أن يمنع .

إن قتلي أهون من أن يسجونني .

شارك

More

اليوم سأختار الحرية

9 / 10 /2017 مرحبا يا رفيق اليوم سأختار الحرية قبل الحب والسلام . الحرية يا رفيق التي فقدتها من أجل...

سأخبرك بسر يا رفيق- أن إيماني بالله اقوي من إيمان المتدينين من رجال الدين وأتباعهم

14 /10 /2017 زحف الظلام بسرعة إلي السجن وتطلعت إلي السماء وفكرت ( هل الله حقا موجود ؟ ) – أحيانا...

لا أستطيع التحمل – تلك الجدران تمتص من روحي ما تبقي من حياة وحب

11/10/2017 مرحبا يا رفيق لا أستطيع التحمل – تلك الجدران تمتص من روحي ما تبقي من حياة وحب – أختنق من...

الى العالم

كنت قاسيا الي حد عظيم،

ولكني اسامح

الى اصداقائي

التجربة قاسية وانا اضعف من ان اقاومها،

سامحوني

الى اخواتي

حاولت النجاة وفشلت,

سامحوني