أشتقت إلي دراجتي- أشتقت إلي وسط البلد وكافيين وابتسامة مريم – أشتقت إلي زملاء عملي – أشتقت إلي عالمي يا رفيق

22 /10 /2017

مرحبا يا رفيق

سامحني إذا كنت أزعجك برسائلي البائسة هذه!

فلقد مر عشرون يوما علي سجني بين تلك الجدران يا رفيق – أنا تلك الإنسانة الضئيلة- تعيش هنا – في سجن- في زنزانة حمقاء مع نساء اخافهن.

أشتقت إلي دراجتي- أشتقت إلي وسط البلد وكافيين وابتسامة مريم – أشتقت إلي زملاء عملي – أشتقت إلي عالمي يا رفيق

ومكتبتي التي كانت الأقرب لي – وكتب دستوفيسكي وتولستوي و تشيخوف ونصر أبو زيد ونجيب محفوظ ونوال السعداوي وكافكا وفرج فودة و نيتشه و كانط وغيرهم وغيرهم

آه – كم أحب دستوفيسكي حبا لاهباً !

كم أحب عالمي حبا قاتلً!ا

وهم – هم يا رفيق ماذا يحبون؟ العنف- الجهل – الاضطهاد- العنصرية- الكره الذي يجيدونه كما تجيد أمي عمل المكرونة البشاميل

يجيدون فرض أفكارهم المشوهة والجاهلة المتخلفة علي الجميع – يريدون الشعب قطيع من الخراف- وها قد كان حدث!

أنه حتى بداخل السجن قطيع- الجميع هنا يخاف من رئيس السجن – وكما تعلمون حينما يخاف الإنسان من احدهم – يبدأ الأول في تبجيل الثاني ! نعم – السجن بأكمله يقوم بتبجيل رئيس السجن بشكل مثير للغثيان

شارك

More

الجمال – الجمال يا رفيق هو كل ما أبحث عنه مع السلام- الجمال الذي فقدناه في أوطاننا

25 /10 /2017 مرحبا يا رفيق ليس كل الناس تفهم معني الجمال – المعظم يعيش في جهل عميق بالجمال والاستمتاع به...

إن قتلي أهون من أن يسجونني

20 /10 /2017 مرحبا يا رفيق إن المعتقل / ة كالذين فقدوا بصرهم في ميدان المعركة – لا يروون ! يسمعون...

تعال يا رفيق – فلا مكان لنا هنا – فللحب وحده قد خلقنا الله تعال لنغمر العالم بالحب والسلام

18 /10/ 2017 مرحبا يا رفيق تعال تعال – أنضم إلي هل تسأل عن ماذا أفعل ؟ ازداد غرور ونرجسية والأنا...

الى العالم

كنت قاسيا الي حد عظيم،

ولكني اسامح

الى اصداقائي

التجربة قاسية وانا اضعف من ان اقاومها،

سامحوني

الى اخواتي

حاولت النجاة وفشلت,

سامحوني